من أسماء الله الحسنى: الآخر

معنى “الآخر” في اللغة:

الآخرُ خلاف الأول. تقول: جاءَ آخراً: أي أخِيراً.

اسم الله “الآخر” في القرآن الكريم:

وردَ مرةً واحدة، في قوله عز وجل: (هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (الحديد: 3).

معنى “الآخر” في حق الله تبارك وتعالى:

تقدم قول الفراء وابن جرير في الكلام على (الأوّل).
وقال الزجاج: (الآخر) هو المتأخّر عنِ الأشْياء كلِّها، ويبقى بعدها.
وقال الخطابي: (الآخرُ): هو الباقي بعد فَناء الخَلق، وليس معنى الآخر ماله الانْتهاء، كما ليس معنى الأول ما له الابتداء، فهو الأولُ والآخِر، وليس لكونه أولٌ ولا آخر.
وقال البيهقي: (الآخر) وهو الذي لا انْتهاء لوجُوده.

من كتاب النهج الأسمى في شرح أسماء الله الحسنى للدكتور محمد بن حمد الحمود النجدي

اقرأ المزيد في هذه السلسلة: