الهدي النبوي في خطبة الجمعة وغيرها

هل كان يطيل النبي صلى الله عليه وسلم في الخطبة:

كانت خطبة النبي صلى الله عليه وسلم على حسب حاجة الناس ، فكان يطيل ، وكان يقص، وكان يكثر من قراءة القرآن في الخطبة ، وكان يفتتح الخطبة بالحمد والثناء ، وكان يرفع صوته أثناء الخطبة ، وكان يبين للناس مواطن رضا الله ، ومواطن غضبه ، وكان يختم خطبته بالاستغفار .

وقد بين أن الساعة التي يخطب فيها الإمام لا يرد فيها الدعاء ، لذلك فلا بأس بالدعاء وقت الخطبة ، لأن هذه الساعة تنتهي بنزول الخطيب كما في صحيح مسلم .

على ماذا كان يقف النبي صلى الله عليه وسلم أثناء الخطبة:

يقول ابن القيم في هدي النبي صلى الله عليه وسلم في خطبته:-
خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم على الأرض ، وعلى المنبر، وعلى البعير ، وعلى الناقة – يقصد في غير الجمعة – وكان إذا خطب احمرت عيناه ، وعلا صوته ، واشتد غضبه حتى كأنه منذر جيش ، يقول : صبحكم ومساكم ويقول : بعثت أنا والساعة كهاتين ، ويقرن بين أصبعيه السبابة والوسطى ، ويقول : أما بعد : فإن خير الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي محمد ، وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة .

بماذا كان يفتتح النبي الخطبة:

وكان لا يخطب خطبة إلا افتتحها بحمد الله ، وأما قول كثير من الفقهاء : إنه يفتتح خطبة الاستسقاء بالاستغفار وخطبة العيدين بالتكبير فليس معهم فيه سنة عن النبي البتة وسنته تقتضي خلافه وهو افتتاح جميع الخطب ب( الحمد لله ) وهو أحد الوجوه الثلاثة لأصحاب أحمد ، وهو اختيار شيخنا – يقصد شيخ الإسلام ابن تيمية
وكان يخطب قائما ، وفي مراسيل عطاء وغيره أنه كان إذا صعد المنبر أقبل بوجهه على الناس ثم قال السلام عليكم .

قال الشعبي : وكان أبو بكر وعمر يفعلان ذلك ، وكان يختم خطبته بالاستغفار ، وكان كثيرا ما يخطب بالقرآن ، وفي صحيح مسلم عن أم هشام بنت حارثة قالت : ما أخذت ق والقرآن المجيد إلا عن لسان رسول الله يقرؤها كل يوم جمعة على المنبر إذا خطب الناس.
وذكر أبو داود عن ابن مسعود أن رسول الله كان إذا تشهد قال : الحمد لله نستعينه ، ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، من يهد الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا عبده ورسوله أرسله بالحق بشيرا ونذيرا بين يدي الساعة ، من يطع الله ورسوله فقد رشد ومن يعصهما فإنه لا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئا .
وقال أبو داود عن يونس أنه سأل ابن شهاب عن تشهد رسول الله يوم الجمعة فذكر نحو هذا إلا أنه قال : ومن يعصهما فقد غوى .
وقال ابن شهاب : وبلغنا أن رسول الله كان يقول إذا خطب كل ما هو آت قريب ، لا بعد لما هو آت ، ولا يعجل الله لعجلة أحد ، ما شاء الله ، لا ما شاء الناس ، يريد الله شيئا ويريد الناس شيئا ، ما شاء الله كان ولو كره الناس ، ولا مبعد لما قرب الله ولا مقرب لما أبعد الله ، ولا يكون شيء إلا بإذن الله .
وكان مدار خطبه على حمد الله والثناء عليه بآلائه، وأوصاف كماله ، ومحامده ، وتعليم قواعد الإسلام ، وذكر الجنة والنار والمعاد ، والأمر بتقوى الله، وتبيين موارد غضبه ومواقع رضاه ، فعلى هذا كان مدار خطبه .
وكان يقول في خطبه أيها الناس إنكم لن تطيقوا ، أو لن تفعلوا كل ما أمرتم به ، ولكن سددوا ، وأبشروا ، وكان يخطب في كل وقت بما تقتضيه حاجة المخاطبين ومصلحتهم ولم يكن يخطب خطبة إلا افتتحها بحمد الله ويتشهد فيها بكلمتي الشهادة ويذكر فيها نفسه باسمه العلم .
وثبت عنه أنه قال : كل خطبة ليس فيها تشهد فهي كاليد الجذماء .
ولم يكن له شاويش يخرج بين يديه إذا خرج من حجرته، ولم يكن يلبس لباس الخطباء اليوم لا طرحة ولا غيرها .
وكان منبره ثلاث درجات فإذا استوى عليه واستقبل الناس أخذ المؤذن في الأذان فقط ، ولم يقل شيئا قبله ولا بعده ، فإذا أخذ في الخطبة لم يرفع أحد صوته بشيء البتة لا مؤذن ولا غيره .

على ماذا كان يتكأ النبي أثناء خطبة الجمعة:

وكان إذا قام يخطب أخذ عصا فتوكأ عليها وهو على المنبر ذكره عنه أبو داود عن ابن شهاب وكان الخلفاء الثلاثة بعده يفعلون ذلك ، وكان أحيانا يتوكأ على قوس ولم يحفظ عنه أنه توكأ على سيف .

هل كان يتكأ النبي أثناء الخطبة على السيف:

وكثير من الجهلة يظن أنه كان يمسك السيف على المنبر إشارة إلى أن الدين إنما قام بالسيف، وهذا جهل قبيح من وجهين .
أحدهما: أن المحفوظ أنه توكأ على العصا ، وعلى القوس.

الثاني: أن الدين إنما قام بالوحي، وأما السيف فلمحق أهل الضلال والشرك ، ومدينة النبي التي كان يخطب فيها إنما فتحت بالقرآن ولم تفتح بالسيف .

وكان إذا عرض له في خطبته عارض اشتغل به ثم رجع إلى خطبته ، وكان يخطب فجاء الحسن والحسين يعثران في قميصين أحمرين فقطع كلامه فنزل فحملهما ثم عاد إلى منبره ثم قال صدق الله العظيم ( إنما أموالكم وأولادكم فتنة ) الأنفال 28 ، رأيت هذين يعثران في قميصيهما فلم أصبر حتى قطعت كلامي فحملتهما .
وجاء سليك الغطفاني وهو يخطب فجلس فقال له قم يا سليك فاركع ركعتين وتجوز فيهما ، ثم قال وهو على المنبر إذا جاء أحدكم يوم الجمعة والإمام يخطب فليركع ركعتين ليتجوز فيهما .

وكان يقصر خطبته أحيانا ويطيلها أحيانا بحسب حاجة الناس وكانت خطبته العارضة أطول من خطبته الراتبة وكان يخطب النساء على حدة في الأعياد ويحرضهن على الصدقة.

هدي النبي في الدعاء في الخطبة:

يقول الشيخ فيصل مولوي نائب رئيس المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث.
إنّ رفع اليدين في دعاء خطبة الجمعة ليس أمراً منهياً عنه بل هو جائز واستحبّه العلماء لأنّه عليه الصلاة والسلام رفع يديه في دعاء خطبة الجمعة ، وقد بوّب له الإمام البخاري تحت عنوان: باب رفع اليدين في الخطبة، وحديث الباب :” بينما النبيّ صلى الله عليه وسلم يخطب يوم الجمعة إذ قام رجل فقال: يا رسول الله هلّك الكراع(جماعة الخيل ) وهلك الشاة فادع الله أن يسقينا، فمدّ يديه ودعا”. انظر فتح الباري شرح صحيح البخاري جـ 3 ص 78.
وهناك أحاديث وتفصيلات لا داعي لذكرها وكلّها تصبّ في هذا الاتجاه . انتهى .

ساعة إجابة الدعاء يوم الجمعة:

وقال المحب الطبري، أصح الأحاديث في تعيين الساعة –أي ساعة الإجابة يوم الجمعة، (حديث أبي موسى رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول في ساعة الجمعة. هي ما بين أن يجلس الإمام –أي على المنبر- إلى أن يقضي الصلاة) رواه مسلم وأبو داود.
وجاء عن عمرو بن عوف المزني رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إن في الجمعة ساعة لا يسأل الله تعالى العبد فيها شيئًا إلا أتاه إياه. قالوا: يا رسول الله أية ساعة هي؟ قال: حين تقام الصلاة إلى الانصراف منها” رواه ابن ماجة والترمذي.

أحدث المقالات