ارتد ثم أسلم فهل يصح عقد زواجه

يقول الدكتور أحمد أبو حلبية ـ عضو المجلس الأعلى للإفتاء بالقدس والديار الفلسطينية :

من خرج عن الإسلام فقد كفر، ويجوز بعد هذا الكفر أن يعود إلى الإسلام، وإذا أسلم وحسن إسلامه يجوز أن يزوج زوجته، الأولى، حتى وإن كانت حاملا منه، وفي هذه الحالة يكون زواجه صحيحًا وما في بطن زوجته يكون ولده إن كان هذا الحمل منه ولا شيء في ذلك ولا حرج.

أحدث المقالات