هل هناك توبة لمن يرتد

قوله تعالى: ( إن الذين كفروا بعد إيمانهم ) هذه الآية قد نزلت في قوم معينين، وتوبتهم لم تكن توبة نصوحا بل كانت نفاقا وتلاعبا، قال الآلوسي:
{ إِنَّ الذين كَفَرُواْ بَعْدَ إيمانهم ثُمَّ ازدادوا كُفْرًا } قال عطاء وقتادة : نزلت في اليهود كفروا بعيسى عليه السلام والإنجيل بعد إيمانهم بأنبيائهم وكتبهم ، ثم { ازدادوا كُفْراً } بمحمد صلى الله عليه وسلم والقرآن ، وقيل : في أهل الكتاب آمنوا برسول الله صلى الله عليه وسلم قبل مبعثه ، ثم كفروا به بعد مبعثه ، ثم ازدادوا كفراً بالإصرار والعناد والصد عن السبيل ، ونسب ذلك إلى الحسن ، وقيل : في أصحاب الحرث بن سويد فإنه لما رجع قالوا : نقيم بمكة على الكفر ما بدا لنا فمتى أردنا الرجعة رجعنا فينزل فينا ما نزل في الحرث ، وقيل : في قوم من أصحابه ممن كان يكفر ثم يراجع الإسلام ، وروي ذلك عن أبي صالح مولى أم هانىء . و { كُفْراً } تمييز محول عن فاعل ، والدال الأولى في { ازدادوا } بدل من تاء الافتعال لوقوعها بعد الزاي .

{ لَّن تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ } قال الحسن وقتادة والجبائي : لأنهم لا يتوبون إلا عند حضور الموت والمعاينة وعند ذلك لا تقبل توبة الكافر ، وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما لأنها لم تكن عن قلب ، وإنما كانت نفاقاً. أهـ

وعلى هذا فالآية الكريمة على عمومها تتناول كل من آمن ثم ارتد عن الإيمان إلى الكفر ، وزداد كفرا بمقاومته للحق ، وإيذائه لأتباعه ، وإصراره على كفره وعناده وجحوده.

أما من آمن ثم كفر ثم آمن وتاب توبة نصوحا فإنه لا يدخل في عموم الآية الكريمة، ولكنه يدخل تحت قوله تعالى: {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم}.

أحدث المقالات