غض البصر حتى بين الأقارب

يقول الله سبحانه وتعالى: “قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فرجوهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون * وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمورهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو أبنائهن… ” إلى آخر الأصناف الذين حددتهم الآية الكريمة، فليس من بينهم أبناء العم أو أبناء الخال، فهم من الأجانب الذين يحْرُم على المرأة أن تُظهر عورتها أو مفاتنها أمامهم، ويحرم عليها أن تختلي معهم حتى لو كانوا جماعة، لأنهم جميعًا من الأجانب وليسوا من المحارم، وعليها وعليهم غض البصر.

أحدث المقالات