التوكيل في الأضحية

لا مانع شرعا من دفع مبلغ الأضحية إلى الجمعيات الخيرية أو إلى أشخاص ثقات ليقوموا بذبحها ، نيابة عن المضحي، لأنه هذا من باب الوكالة وهي جائزة في تنفيذ الأضاحي ونحوها، وله أجرها بل قد يكون بعض الأضاحي في بعض البلاد الفقيرة أكثر أجرًا من بعض بلادنا التي أنعم الله عليه بالخير الكثير ، فقد رأيت بنفسي في بعض البلاد الفقيرة حينما وزعنا الأضاحي قال معظم العوائل :والله ما أكلنا اللحم منذ عام وارتفعت أكف الشيوخ والنساء والأطفال إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء لأصحاب هذه الأضاحي .

وقال بعض الفقهاء: إنه يجب على من يريد الأضحية أن لا يقص شعره ولا يستخدم الطيب وهذا رأي بعض الفقهاء وخالفهم عدد كبير من الفقهاء منهم الحنفية والشافعية وقالوا ذلك ليس من الواجبات وإنما من السنن والمندوبات، وعلى كل حال فالأضحية صحيحة حتى لو قام المضحي بقص شعره أو أظافره.

أحدث المقالات