وقت صلاة الاستسقاء

جاء في سنن أبي داود بسند لا بأس به من حديث عائشة رضي الله عنها : (( أن النبي صلى الله عليه وسلم وعد الناس يوماً يخرجون فيه قالت عائشة : فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حين بدا حاجب الشمس ..))، ودلالته ظاهرة على تحديد يوم للخروج إلى صلاة الاستسقاء، غير أنه لم يثبت تسمية هذا اليوم .

وقد استحب غير واحد من أهل العلم تحديد يوميّ الاثنين والخميس؛ لأن الأعمال تعرض فيهما على الله تعالى، ولأنهما وقت فضيلة للصيام فيجمع المسلمون بين الصيام والاستسقاء ، فيكون الدعاء حينئذٍ أقرب للإجابة .

ويُحتمل عدم مشروعية تَقصُّد هذين اليومين دون بقية الأيام؛ لأن ذلك لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أحد من الصحابة ، وهذا هو الصواب فلا يشرع تقصد يوم دون آخر بدون نص ، فالمشروع هو تحديد يوم يخرجون فيه فقد يوافق يوم الاثنين، وقد يوافق يوماً آخر مراعاة لمصالح الناس وحاجاتهم .

أحدث المقالات