هل تجزيء المكتوبة عن ركعتي الطواف

ركعتا الطواف شرعتا للنسك، وبعض أهل العلم قال بوجوبهما في الطواف الواجب. والراجح أنهما سنة مؤكدة ولو كان الطواف واجباً.
كما هو مذهب أحمد ومالك والشافعي في الراجح عنه.

لكن إذا طاف الطائف وصلى المكتوبة بعد طوافه هل تجزئه عن ركعتي الطواف؟ اختلفوا في ذلك، فروي عن بعض السلف -وهو مذهب الحنابلة والشافعية- أنها تجزئه، وقال مالك وأبو حنيفة ورواية عن أحمد: لا تجزئه المكتوبة ويصليهما بعدها لأنهما سنة، وهذا الأخير هو الراجح لأنهما تابعتان للنسك وهو الطواف.

أحدث المقالات