الإبرة الدوائية لا تُفْطِر قياسًا على رأي أكثر المذاهب: إن المُفطِر هو ما يدخل إلى الجوف من منفذ طبيعي حلْقي، وهو الفم والأنف والشَّرج.

وكذلك القطرة في العين لا تُفطر ولو أحسَّ الإنسان بطعمها في حلقه كما صرح به الفقهاء، وعممت ذلك على جميع أنواع الإبر سواءٌ أكانت تحت الجلد أو في العَضَل أو في الوريد.