هدي الرسول في تربية الأبناء

لقد كان النبي عليه الصلاة والسلام القدوة في كل شيء، وكان المربي الأكمل والأب الأكمل، وكان يعطي كل ذي حق حقه، وقد بين قولا وعملا أنَّ للأهل والعيال على الإنسان حقا، كما للنفس حق، ولله حق، وللضيف حق “فأعط كل ذي حق حقه”.

وقد بيَّن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ضرورة مداعبة الأبناء والترويح عنهم، والصبر على مزاحهم؛ حيث كان الحسن والحسين رضي الله عنهما يعلوان ظهر النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ وهو في الصلاة، وقد دخل أحدهما المسجد وهو على المنبر، فنزل عن المنبر وحمله.. هذا في جانب.

وبيّن النبي عليه الصلاة والسلام أن من الرحمة تقبيل الأطفال، وبيّن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أهمية نصيحة الطفل، وأمره بالمعروف، ونهيه عن المنكر، حتى وهو في سن مبكرة..

ومن ذلك هديه ونصيحته المشهورة لعبد الله بن عباس رضي الله عنهما وتعليمه التوحيد: “يا غلام احفظ الله يحفظك …”.

ومن ذلك هدي النبي عليه الصلاة والسلام في تعليم الطفل آداب الطعام: “سمِّ الله، وكل بيمينك، وكل مما يليك…”

ومن ذلك أيضا هديه وأمره عليه الصلاة والسلام: “مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع، واضربوهم عليها (ضرب تأديب وتربية، لا ضرب عقاب) وهم أبناء عشر، وفرِّقوا بينهم في المضاجع…”

إلى غير ذلك من الأمثلة الكثيرة التي كان النبي عليه الصلاة والسلام يتعاهد فيها الصغار كما يتعاهد الكبار من أصحابه رضي الله عنهم.

وننصح هنا بالرجوع إلى كتاب “تربية الأولاد في الإسلام” للشيخ عبد الله علوان رحمه الله.

أحدث المقالات