نذر ثم عجز

من نذر أن يطيعه الله تعالى واستطاع أن يفعل، فالإيفاء بالنذر واجب شرعا، لقوله تعالى :” يوفون بالنذر”، و على المسلم أن يبذل كل ما في وسعه حتى يأتي نذره.

أما إن حال بينه وبين النذر حائل خارج عن إراداته، فهذه مشقة تجلب التيسير، ويكون عليه كفارة يمين ، بإطعام عشرة مساكين أو كسوتهم، فإن لم يستطع فعليه صيام عشرة أيام.
ومن نوى الحج ودخل في النسك وحال بينه حائل، فعليه التحلل بالذبح، إلا أن يكون مشترطا قبل الإحرام ، فيقول : لبيك حجاٍ، ومحلي حيث حبستني”.

أحدث المقالات