معنى { قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ } في سورة غافر

قال المفسِّرون: الموتَتان هما:
الأولى: ما قبل خَلقهم وتكوينهم في بطون أمّهاتهم.
والثانية: خروج الرُّوح بعد الحياة.
أما الحياتان:
فالأولى: بنَفخ الرُّوح في الجَنين.
والثانية: بالبعث يوم القيامة، وقيل غير ذلك. وكله اجتهاد.
قال الكافرون: ربنا أمتَّنا مرتين: حين كنا في بطون أمهاتنا نُطَفًا قبل نفخ الروح، وحين انقضى أجلُنا في الحياة الدنيا، وأحييتنا مرتين: في دار الدنيا، يوم وُلِدْنا، ويوم بُعِثنا من قبورنا، فنحن الآن نُقِرُّ بأخطائنا السابقة، فهل لنا من طريق نخرج به من النار، وتعيدنا به إلى الدنيا؛ لنعمل بطاعتك؟ ولكن هيهات أن ينفعهم هذا الاعتراف.

جاء في تفسير السعدي: فتمنوا الرجوع و { قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ } يريدون الموتة الأولى وما بين النفختين على ما قيل أو العدم المحض قبل إيجادهم، ثم أماتهم بعدما أوجدهم، { وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ } الحياة الدنيا والحياة الأخرى، { فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ } أي: تحسروا وقالوا ذلك، فلم يفد ولم ينجع، ووبخوا على عدم فعل أسباب النجاة.

أحدث المقالات