كيف يتعرف العوام على أحكام دينهم

عوام الناس الذين لم يبلغوا درجة الاجتهاد، ولم يسيروا في ركب العلم والعلماء ليس لهم طريقة للتعرف إلى أحكام دينهم إلا أن يسألوا أهل الذكر، وكل من رضي علمه وعرفت أمانته يكون محلا للسؤال، وأهلا للإفتاء، ويحسن بالعامة من الناس أن لا يسألوا إلا من اشتهر بقوة العلم، وشدة الأمانة.

يقول الشيخ العلامة ابن العثيمين – رحمه الله-:-

الذي ليس عنده علم، فهذا يجب عليه أن يسأل أهل العلم لقوله تعالى: {فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنْتُم لاَ تَعْلَمُونَ }، وفي آية أخرى: {إِن كُنْتُم لاَ تَعْلَمُونَ * بِالْبَيِّنَـتِ وَالزُّبُرِ}. فوظيفة هذا أن يسأل، ولكن مَن يسأل؟ في البلد علماء كثيرون، وكلٌّ يقول: إنه عالم، أو كلٌّ يقال عنه: إنه عالم، فمن الذي يسأل؟

هل نقول: يجب عليك أن تتحرى مَن هو أقرب إلى الصواب فتسأله ثم تأخذ بقوله، أو نقول: اسأل مَن شئت ممَّن تراه من أهل العلم، والمفضول قد يوفَّق للعلم في مسألة معيَّنة، ولا يوفَّق مَن هو أفضل منه وأعلم .

اختلف في هذا أهل العلم:فمنهم مَن يرى: أنه يجب على العامي أن يسأل مَن يراه أوثق في علمه من علماء بلده، لأنه كما أن الإنسان الذي أصيب بمرض في جسمه فإنه يطلب لمرضه مَن يراه أقوى معرفة في أمور الطب فكذلك هنا؛ لأن العلم دواء القلوب، فكما أنه يختار لمرضه مَن يراه أقوى فكذلك هنا يجب أن يختار مَن يراه أقوى علماً إذ لا فرق.

ومنهم مَن يرى: أن ذلك ليس بواجب ؛ لأن مَن هو أقوى عِلماً قد لا يكون أعلم في كل مسألة بعينها، ويرشح هذا القول أن الناس في عهد الصحابة رضي الله عنهم كانوا يسألون المفضول مع وجود الفاضل.

والذي أرى في هذه المسألة أنه يسأل مَن يراه أفضل في دينه وعلمه لا على سبيل الوجوب، لأن من هو أفضل قد يخطئ في هذه المسألة المعينة، ومن هو مفضول قد يصيب فيها الصواب، فهو على سبيل الأولوية، والأرجح: أن يسأل من هو أقرب إلى الصواب لعلمه وورعه ودينه.

أحدث المقالات