كفن الموتى وتباهيهم

حديث:” إذا وَلِيَ أحدكم أخاه فليُحسن كفنَه”رواه مسلم وفي رواية ابن ماجه والترمذي وقال: حديث حسن، وفي بعض الروايات زيادة ” فإنّهم يتزاورُون في قبورهم”، وفي بعضها زيادة ” يَتباهَون ” ذكره العدوي في ” مشارق الأنوار ” ص35 .

وحديث: “إذا وليَ أحدُكم أخاه فلْيُحسنْ كفنَه ؛ فإنَّهم يُبعثونَ في أكفانِهم ، و يتزاورونَ في أكفانِهم” صحيح الألباني

ومن الإحسان في الكفن أن يكون أبيض، لحديث رواه أحمد وأبو داود والترمذي وصححه:” البسوا مِن ثِيابكم البيضَ، فإنّها من خير ثِيابِكم، وكفِّنوا فيها موتاكم”.

ومن الإحسان أيضًا أن يكون الكفن ثلاثَ لفائفَ للرجل وخمس لفائف للمرأة وكل ذلك سُنّة وليس بواجب فيكفي ثوب واحد يُغَطِّي جميع الجسم، ومن أي لون يكون من الأقمشة الحلال، أي غير الحرير للرجل.

ومع الإحسان فيه تُكره المغالاة في ثمنه، ففي الحديث:” لا تُغالوا في الكفن فإنّه يُسلب سلبًا سريعًا” رواه أبو داود وفي إسناده أبو مالك ، وفيه مقال، وأوصى بعض الصحابة أن يكفن في ملابسه التي يلبسها ولا داعي لشراء كفن جديد، فالحيُّ أولى بالجديد من الميت.

أحدث المقالات