ذكر الله مثل -سبحان الله 33 والحمد لله 33 والله أكبر 33- أيضا ذكر سبحان الله وبحمده 100 – وسبحان الله العظيم وبحمده 100 مرة حين يصبح وحين يمسي – وغيره .

فهل إذا زاد الإنسان مثلا عن ال100 مرة من سبيل شغل اللسان بذكر الله أو زاد عن غيرها هل له نفس الأجر المذكور بالحديث.

لعل النبي عليه الصلاة والسلام أراد أن يبين الحد الأدنى الذي يترتب عليه أجر معين، وإذا حصلت الزيادة في الذكر فالمرجو أن يزيد الأجر؛ لأن النبي عليه الصلاة والسلام قال في حديث آخر: “لم يأت أحد بأفضل منه إلا رجل زاد على ذلك” أو كما قال عليه الصلاة والسلام، وللعلم فإن التزام العدد بقصد الاقتداء بالرسول عليه الصلاة والسلام له فضيلة أخرى.


الوسوم: