اختلف العلماء في ذبيحة المجوس، فالأكثرون يمنعون من أكلها لأنهم مشركون.
وقال آخرون: هي حلال، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال:”سنوا بهم سنة أهل الكتاب”. وقد قبل الجزية من مجوس هجر.

وقال ابن حزم في باب التذكية من كتابه (المحلى): “وإنهم أهل كتاب فحكمهم كحكم أهل الكتاب في كل ذلك”.
والصابئون عند أبي حنيفة أهل كتاب أيضا.

أحدث المقالات