سؤال الميت عن الأحياء في القبر

الموت كأس وكل الناس شاربه، قال سبحانه: “كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَام”، والقبر أول منازل الآخرة ، والعبد إذا مات انتقل من دار الدنيا إلى دار الآخرة، فإن كان من أهل التقوى استقبله من سبقه من المؤمنين، فيسألونه عن أحوال أهل الدنيا، فإن سألوه عمن مات قبله وذكر لهم ذلك، قالوا له: إذن ذهب به إلى أمه الهاوية، أي إلى جهنم والعياذ بالله؛ لأنه لو كان من المؤمنين للحق بهم، وهذا ثابت في كتاب الروح لابن القيم، وكتاب التذكرة للقرطبي.

أحدث المقالات