رب المشرقين ورب المغربين

قال الإمام ابن كثير في تفسيره : يعني مشرقي الصيف والشتاء، ومغربي الصيف والشتاء، وقال في الآية الأخرى “فلا أقسم برب المشارق والمغارب” وذلك باختلاف مطالع الشمس وتنقلها في كل يوم وبروزها منه إلى الناس، وقال في الآية الأخرى “رب المشرق والمغرب لا إله إلا هو فاتخذ وكيلا” وهذا المراد منه جنس المشارق والمغارب.
وقال الإمام ابن جرير: القول في تأويل قوله تعالى: {رب المشرقين ورب المغربين} يقول تعالى ذكره: ذلكم أيها الثقلان {رب المشرقين} يعني بالمشرقين: مشرق الشمس في الشتاء, ومشرقها في الصيف.

وقوله: {ورب المغربين} يعني: ورب مغرب الشمس في الشتاء, ومغربها في الصيف.