حديث عبدي أطعني تكن ربانيا

هذا ليس حديثا صحيحًا، وإن كان هناك ما يؤيِّد معناه مثل ” وما يزال عبدي يتقرَّب إلى بالنوافل حتى أحبَّه، فإذا أحببتُه كنتُ سمعَه الذي يسمعُ به، وبصرَه الذي يُبصِر به … … ولئن سألني لأُعطينَّه، ولئن استعاذ بي لأعيذنَّه ” رواه البخاري .

أحدث المقالات