جماع المرأة في رمضان

جماع المرأة في رمضان هذا ما لا عذر فيه بجهل، فمن واقع زوجته في نهار رمضان فإنه آثم، وعليه التوبة و القضاء والكفارة وعلى الزوجة كفارة مثل الرجل طالما كانت مختارة مطاوعة، وبعض العلماء لا يرى كفارة عليها، والجمهور على أن الكفارة على الترتيب، أي العتق، فإن عجز فصيام ستين يوما ، فإن عجز فإطعام ستين مسكينا. وذهب بعض العلماء – ابن حزم وغيره- إلى أن الكفارة فقط هي الواجبة هنا دون القضاء وهو الراجح.