تقبيل الزوج لزوجته

تقبيل الزوج لزوجته أمر جائز ولا حرج في ذلك وتقبيله إياها لا يخلو من حالين:

1- أما أن يكون تقبيل الزوجة على سبيل المودة والاحترام فهذا جائز ولا حرج في ذلك سواء في وجود الأولاد أو كانا الزوجان بمفردهما.

2- أن يكون التقبيل على وجه الاستمتاع والتلذذ فيجب ألا يطلع عليه الأولاد المميزون، لما لذلك ممن الآثار السيئة عليهم؛  ينافي الحياء، والحياء من الإيمان، فلا ينبغي للزوج تقبيل زوجته في فمها أمام أهله أو أهل الزوجة أوأبنائه إن كانوا مميزين.
وتقبيل الزوج لزوجته إذا كان على سبيل الاستمتاع فهو جائز مطلقا سواء أكان تقبيله إياها في فمها أو في أي موضع من الجسد .