بيع عصافير الزينة

يجوز بيع العصافير وشِراؤها من أجل اتِّخاذها زِينةً في البيوت وغيرها، وإنْ كان من الأولَى أنْ نَتركها حُرَّةً طليقةً رحمةً بها، فقد ثبَت في البخاريِّ ومسلم وغيرهما أن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ كان له أخ صغير يُقال له عُمير، وكان لهذا الطفل عُصفور يلعب به فمات منه، فكان النبيُّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يُداعب هذا الطفل ويُذكِّره بعُصفوره مُلاطفةً له فيقول: “يا عُميرُ ما فعَلَ النُّغَيْرُ”. وهو نوع مِن أنواع العصافير .

والواجب على مَن اقْتَنَى الطيرَ أن يَعتنيَ به ويَهتم بطَعامه وشَرابه، فالإهمال في ذلك ذنْب يُؤاخَذُ به المُهمِل .
وقد جاء في الحديث الصحيح الذي أخرَجه البخاريُّ ومسلم وغيرهما: “دخلتِ امرأةٌ النارَ في هِرَّة حبَسَتْها، لا هي أطعَمَتْها ولا هي ترَكَتْها تأكُلُ مِن خَشَاش الأرض حتى ماتَتْ “.

أحدث المقالات