المحافظة على الصلوات وصلاة الصبح

الصلاة هي عمود الدين من أقامها أقام الدين، ومن هدمها هدم الدين، ويقول النبي (صلى الله عليه وسلم) أيضا: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها قد كفر”، وعليه فلا يجوز للمسلم أن يفرط في صلاته؛ لأنه إن ترك صلاة من الصلوات الخمس فإنه تارك للصلاة، ويرد في حقه الوعيد الثابت عن النبي (صلى الله عليه وسلم)، ولا يجوز ترك أي من الصلوات الخمس.
والنبي (صلى الله عليه وسلم) قد حث على الاهتمام ببعض الصلوات خاصة، ومن ذلك صلاة الفجر، فقد ورد عن النبي (صلى الله عليه وسلم) فيما يرويه عنه أبو هريرة (رضي الله عنه): تفضل صلاة الجميع صلاة أحدكم وحده بخمس وعشرين جزءا، وتجتمع ملائكة الليل وملائكة النهار في صلاة الفجر، ثم يقول أبو هريرة فاقرءوا إن شئتم “إن قرآن الفجر كان مشهودا”.
فعلى المسلم أن يعلم أنه لا يجوز له أن يترك أي صلاة، وإن تركه للصلاة يعني عدم إدراكه مطلقا، فلا يتصور أن قضاء الصلاة يعد جابرا لتركها، ولا تجبر هذه المعصية إلا بالتوبة والإنابة مع القضاء عند من قال بالقضاء.
فعلى المسلم أن يستحضر في ذهنه ونفسه كل ما ورد من تشديد على تارك الصلاة، وأن يستحضر فضل الصلاة وفضل صلاة الفجر على وجهه الخصوص؛ ليكون في ذلك له العزم والإرادة على القيام بصلاته في وقتها.

أحدث المقالات