الكذب من أجل توسعة بريد الإلكتروني

خدمة توسعة البريد الإلكتروني هذه الخدمة مقدمة من الشركة المالكة لهذا البريد وهي قد أتاحت جزاء منه مجانيا بسعة معينة، وهناك جزء آخر سعته أكبر قد خصصته لمن يدفع مالا أو كان له بعض الامتيازات الأخرى كأن يكون ساكنا لبعض البلاد.

وهنا لا يجوز الاحتيال والكذب في البيانات لكي يحصل المستخدم على سعة أكبر باعتبار ليس فيه كأن يقول مثلا إنه من سكان كندا وهو ليس من أهلها فالشركة قد تكون خصصت بعض المساحات الزائدة لبعض سكان الدول لاعتبار عندها كأن يكون سكان هذه البلاد.

ودعوى المسلم أشياء ليست متحققة فيها تجره إلى باب من أبواب الكذب والخداع وهذا ليس من خلق المسلم، وعليه فمن يريد سعة أكبر لبريده الإلكتروني فلا يكذب في بياناته وإن كانت الشركة لن تمكنه من سعة أكبر فبإمكانه البحث عن غيرها من الشركات التي تقدم سعة أكبر وهي كثيرة جدا بل هي تتنافس في هذا المجال فعلى المسلم البحث عنها والاشتراك فيها والاستفادة من سعة بريده الإلكتروني .

أحدث المقالات