العوض عن التبرع بالدم ومشروعيته

التبرع بالدم من الضرورات التي تبيح المحظورات، فبعض المرضى ينزفون دمًا كثيرًا، بينما أخذ كمية قليلة من الأصحّاء من هذا وذاك لا تضره ولا تؤذيه، من أجل هذا أجاز العلماء التبرع بالدم، والأصل أن هذا بلا عوض؛ لأن الدم الذي تبرع به لا يملكه، إنما هو فضل من الله، فإذا توقف الأمر عند حد إعطاء المتبرع كوبًا من اللبن أو العصير ليعيد نشاطه فلا حرج، وأما إعطاء المال على ذلك فلا نرى حله.

أحدث المقالات