الدعاء على الظالم

الدعاء على الظالم فهو من حق المظلوم ، ودعوة المظلوم مستجابة ولو بعد حين، كما وعد الله تعالى.
ولكن النبي صلى الله عليه وسلم يخبرنا أن ” من دعا على ظالمه فقد انتصر” أي أخذ حقه.
فالأفضل عدم الدعاء على الظالم ـ مع جوازه ـ وتفويض الأمر فيه إلى الله تعالى، والأفضل من الجميع العفو والدعاء له بالهداية.
وأما قول : حسبنا الله ونعم الوكيل ، فهو من أنفع ما يقال في حالات الظلم أو الخوف منه أو من أي مكروه ، فقد قالها إبراهيم عليه السلام حين ألقي في النار فنجاه الله منها، وقالها محمد صلى الله عليه وسلم والمؤمنون حين قيل لهم: إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم ، فكانت النتيجة : فاتقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله.
فقولها بنية أن يكفيه الله هم الظالم ويمنع أذاه وظلمه عنه ، لا بنية الانتقام ، وإن كان يجوز له هذا أيضا ، وقول : وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد، فقد قالها مؤمن آل فرعون، فوقاه الله سيئات ما مكروا وحاق بآل فرعون سوء العذاب.

أحدث المقالات