البيع بالتقسيط

البيع بالتقسيط سواء تم من مؤسسة فردية أو من بنك إسلامي، أو من بنك يتعامل بالربا، فهو بيع بالتقسيط. والبيع بالتقسيط أجازته الشريعة الإسلامية، فليس هناك فرق بين الشراء بالتقسيط من خلال البنوك الإسلامية أو البنوك الربوية أو عبر الشركات التي تبيع بالتقسيط مع الزيادة في السعر الأصلي.

ومن الطبيعي أن يكون البيع بالتقسيط أو البيع المؤجل أعلى ثمنا من البيع المعجل، أما لو كان الفرق في هذه المعاملة بين شراء سلعة مقسطة من بنك إسلامي، وبين أخذ قرض من بنك ربوي لا يشتري به السلعة ويدفع الأقساط بعد ذلك للبنك فهذا أمر مختلف تماما عن البيع بالتقسيط، ولا يجوز أخذ القرض الربوي من بنك ما.

أحدث المقالات