إذا قال لامرأة أجنبية: أنت أمام الله زوجتى؟

لا أثر لقول :( أنت أمام الله زوجة لي ) ، فهذا كلام باطل وفاسد، ولا يترتب عليه شيء إلا الإثم ، نعم يأثم لأنه خلا بها وهي أجنبية عنه، ويأثم لأنه تخدع نفسه وخدعها بكلام باطل أعطي به للشيطان فرصة، وفتح له بابا كبيرا لإيقاعهم في الفاحشة، تحت زعم الزوجية الموهومة الزائفة.

وهذا الكلام لا أثر له ولا تترتب عليه أي نتيجة؛ لأن شرط الزواج الصحيح أن يكون في حضرة شاهدين عدلين، وأن يكون علنا ، وأن يشهر ويعلم به كافة المحيطين بالزوجين.

أحدث المقالات