الزنا بالمحارم وكيفية التوبة

إن زنا الرجل المكلف العاقل المختار بأجنبية من أفحش الكبائر التى نهى الله ورسوله عن ارتكابها، وتوعد المقترفين لها بالعذاب الشديد .‏
قال تعالى {‏ ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا }‏ الإسراء ‏32 ، وزنا الرجل بإحدى محارمه كبيرة شنعاء، أفظع فى الإثم وأبلغ فى العقاب وإنه كبيرة يقلع عنها المسلم، ويندم على ارتكابها، ويتوب عنها مع عدم العودة إليها مرة ثانية، ويرجى أن تقبل توبته منها، و عليه الدوام على الطاعات وعلى الاستغفار، والندم على ما فعل وعلى أن لا يعود إلى هذه الفاحشة ولا حتى يفكر فيها.‏

أحدث المقالات