الرقية من الحسد

الرقية جائزة من القرآن والسنة:

الرقية ثابتة، ولكن بآيات القرآن كأواخر سورة البقرة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن من قرأهما إذا أصبح ظلّ في حفظ الله حتى يمسي، وإذا أمسى ظلّ في حفظ الله حتى يصبح، وكذلك المعوذتين، وكذلك يجوز الرقية بما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم من أحاديث، ومن هذا الدعاء عند زيارة المريض فهي رقية، وما ثبت من رقيته للحسن والحسين بن علي رضي الله عنهم جميعًا بقوله صلى الله عليه وسلم: “أعيذكما بكلمات الله التامة، من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامة”.

الرقية المحرمة:

أما الرقى بالخرزة الزرقاء، وحدوة الحصان، والكف، والعين، وما شابه هذا كله، فهو باطل محرم شرعًا.