الحداد على الميت : مظاهره ومدته

الحداد هو ترك الزينة بوجه عام، وهذا الحداد يكون على القريب ثلاثة أيام ، وعلى الزوج أربعة أشهر وعشرة أيام .

ولبس السواد نوع من ترك الزينة ، فيباح في فترة الحداد،  لكنه ليس شرطا في الإحداد ولا أصلا فيه، فإن لم تلبس السواد فليس في ذلك شيء .

يقول الشيخ حسنين مخلوف مفتي مصر الأسبق رحمه الله تعالى – :

إن الواجب على كل مسلم ومسلمة تلقى مصيبة الموت بالصبر الجميل والرضا بقضاء الله تعالى ؛ وأن مدة الحداد أربعة أشهر وعشر على الزوج المتوفى وثلاثة أيام على من مات من الأقارب ونحوهم فيجب على الزوجة أن تحد على زوجها أربعة أشهر وعشرًا فقط .‏

ويباح للمرأة أن تحد على أقربائها ونحوهم ثلاثة أيام فقط .‏

ويحرم الإحداد فيما زاد على ذلك لقوله عليه الصلاة والسلام (‏لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد فوق ثلاثة أيام إلا على زوجها تحد أربعة أشهر وعشرًا)‏ والإحداد يكون بترك الزينة والطيب ونحوه ولا يكون بلطم الخدود وشق الجيوب وحلق الشعر والنوح والندب وغير ذلك مما هو محرم شرعًا .‏

أما لبس الثياب السوداء بقصد الحداد فلا يباح إلا فى مدة الإحداد المشروعة .

ويقول الدكتور يوسف القرضاوي – :

فالمراد به أن تجتنب المعتدة مظاهر الزينة والإغراء مثل الاكتحال واستعمال الأصباغ والمساحيق، التي تتجمل بها المرأة عادة لزوجها ومثل أنواع الطيب والعطور والحلي والثياب الزاهية والمغرية.

ودليل ذلك ما ثبت في الصحيحين عن أم حبيبة وزينب بنت جحش أمَي المؤمنين رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث (أي ثلاث ليال) إلا على زوج أربعة أشهر وعشرًا “.

وفي الصحيحين عن أم سلمة: أن امرأة قالت: يا رسول الله، إن ابنتي توفى عنها زوجها، وقد اشتكت عينها، أفتكتحل ؟ فقال: لا . . . كل ذلك يقول: لا، مرتين أو ثلاثًا . ثم قال: إنما هي أربعة أشهر وعشرًا . وقد كانت إحداكن في الجاهلية تمكث سنة “.

وفيهما عن أم عطية: ” أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” لا تحد امرأة فوق ثلاثة أيام، إلا على زوجها، فإنها تحد عليه أربعة أشهر وعشرًا، ولا تلبس ثوبًا مصبوغًا، إلا ثوب عصب ولا تكتحل، ولا تمس طيبًا، إلا عند أدنى طهرها إذا طهرت من حيضها، بنبذة من قسط أو ظفار “.

والمراد بثوب العصب ما صبغ بالعصب، وهو نبت ينبت باليمن .

وروى أبو داود والنسائي عن أم سلمة: ” أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال للمتوفى عنها زوجها لا تلبس المعصفر من الثياب، ولا الممشقة، ولا الحلي، ولا تختضب، ولا تكتحل . “.

وفي حديث آخر رواه أبو داود أنه صلى الله عليه وسلم قال لها: ” لا تمتشطي بالطيب ولا بالحناء فإنه خضاب . قالت: قلت بأي شيء أمتشط ؟ قال: بالشذر تغلفين به رأسك “.