الجلوس بين الظل والشمس

‏يكره الجلوس بين الشمس والظل ‏,‏ لحديث ‏{‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يجلس بين الضح”ضوءالشمس” والظل وقال ‏:‏ مجلس الشيطان ‏}‏
وقال ابن منصور لأبي عبد الله ‏:‏ يكره الجلوس بين الظل والشمس ‏؟‏ قال ‏:‏ هذا مكروه ‏,‏ أليس قد نهي عن ذا ‏؟‏ قال إسحاق بن راهويه ‏:‏ صح النهي فيه عن النبي صلى الله عليه وسلم ‏.‏ ‏

وعن قيس بن أبي حازم قال ‏:‏ ‏{‏ رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم أبي في الشمس فأمره أن يتحول إلى الظل ‏}‏ ‏.‏ ‏

‏وفي رواية ‏{‏ عن قيس عن أبيه أنه جاء ورسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب ‏,‏ فقام في الشمس ‏,‏ فأمر به فحول إلى الظل ‏}‏ ‏.‏ ‏

‏قال الحافظ المنذري ‏:‏ الضح ‏-‏هو ضوء الشمس إذا استمكن من الأرض.

‏وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ‏:‏ ‏{‏ إذا كان أحدكم في الفيء ‏}‏ ‏,‏ وفي رواية ‏{‏ في الشمس‏,‏ فقلص عنه الظل فصار بعضه في الشمس وبعضه في الظل فليقم ‏}‏ رواه أبو داود ‏,‏ وتابعيه مجهول ‏.‏
ورواه الحاكم وقال صحيح الإسناد ولفظه ‏:‏ ‏{‏ نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجلس الرجل بين الظل والشمس‏}‏ ‏.‏ ‏
نقلا عن الموسوعة الفقهية وغذاء الألباب.

أحدث المقالات