الأعياد الغربيه

الاعياد في الإسلام:

ليس عندنا من الناحية الشرعية في دين الإسلام سوى عيدين: الفطر والأضحى.

حكم الأحتفال بمرور عام على ميلاد الإنسان:

أما ما يسمّيه الغربيون عيد ميلاد لكلّ إنسان فهو لا يعدو أن يكون ذكرى مرور سنة على مولد هذا الإنسان. ولا بأس في هذه الذكرى أن يتزاور الناس وأن يتهادوا وأن يحمدوا الله على إطالة عمر هذا الإنسان سنة كاملة وهو يتمتّع بصحة طيبة ويقوم بواجباته الشرعية. فهذه المسائل تعتبر من الأمور المباحة ولا يدخل إليها الحرج الشرعي إلا إذا اعتبرت عيداً، أو إذا حدث فيها أنواع من المعاصي المخالفات الشرعية كأن يُقام في ذكرى ميلاد إنسان حفلات مختلطة ماجنة تُشرب فيها الخمور أو تتبرّج فيها النساء أو غير ذلك من المحرّمات.
فإذا اقتصرت ذكرى ميلاد إنسان على الأمور المباحة شرعاً فلا حرج في ذلك إن شاء الله؛ لأنها تكون عند ذلك من أمور العادات التي تُعتبر فيها الإباحة هي الأصل. أمّا إذا اعتبرت ذكرى الميلاد عيداً فقد دخلت في معنى العبادات وهذه لا تكون مشروعة إلاّ بالنصّ.

أحدث المقالات