اجتماع مسلم بكافر في غرفة فيها خمر

سئلت اللجنة الدائمة بمجمع فقهاء الشريعة عن حكم مشاركة المسلم  في المجالس التي تقدم فيها الخمور، ويجتمع الناس فيها من ديانات متعددة ويصلون لآلهة متعددة فأجابت :

الأصل في هذه المجالس هو الاجتناب، فمن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يجلس على مائدة يدار عليها الخمر، ومن صفات عباد الرحمن أنهم لا يشهدون الزور ومجالسه، (وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا) [الفرقان: 72].

وأحد التفسيرين في شهادة الزور أنها شهادة مجالس الإثم من الشرك أو المعصية، ويبقى للضرورة حكمها، على أن تقدر بقدرها ويسعى في إزالتها.

أحدث المقالات