إرضاء الله مع كثرة الذنوب

الله سبحانه وتعالى يغفر الذنوب جميعًا ما لم تكن شركًا به سبحانه وتعالى، فالطريق الموصلة إلى الله سبحانه وتعالى أن يتوب العبد إليه مما اقترف من الذنوب؛ لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “توبوا إلى الله فإني أتوب إليه في اليوم مائة ألف مرة”، وهذا يقتضي أن يقلع المسلم أولاً عن الذنوب التي يقترفها، وأن ينوي ألا يعود إلى اقترافها مرة أخرى، ثم يسلك السبل التي يبتغي بها مرضاة الله سبحانه وتعالى بأداء التكاليف الشرعية من صلاة وصيام وزكاة وحج وغير ذلك من العبادات، ويسلك سبل الصالحين في كل ما يفعل، وأن يراقب الله سبحانه وتعالى في سرّه وعلانيته، لأن الله مطلع عليه، وأن يخشى الله سبحانه وتعالى، وأن يستحضر عظمته وجلاله في كل لحظة وفي كل حين.. إذا فعل هذا فإنه إن شاء الله مقبول ومرضي عند الله سبحانه وتعالى.

أحدث المقالات