التحاميل وأثرها على الصيام

استعمال اللبوس أو التحاميل عن طريق الدبر إذا كان الصائم مريضاً لا بأس به؛ لأن هذا ليس أكلاً ولا شرباً، ولا بمعنى الأكل والشرب، والشارع إنما حرم علينا الأكل والشرب. ولقد قرر مجمع الفقه الإسلامي بإجماع أعضائه أن ما يدخل الشرج من حقنة شرجية، أو تحاميل ( لبوس) أو منظار، أو إصبع طبيب فاحص من الأمور التي ليست من المفطرات.

أحدث المقالات