المتاجرة بالقرآن

أنا أعاني من مرض ولا أعرف ما هو التوجيه الصحيح الذي يجب أن أتخده، هل أستمر في الرقية الشرعية؟ أم أذهب إلى دكتور الأمراض العصبية والنفسية، لأنني عندما أصرع أعي جيدا ما أقول، وأعرف جيدا ما يسألني الصارع، ولكن أستغرب لطريقة استماعي للقران فحينما تذكر آيات جهنم والنار تجدني أصرخ بشكل غير طبيعي، ولا أتحكم في أعضائي، وحينما يحاورني أتكلم بشكل غريب، تارة طبيعي وتارة أخرى أسناني تلصق ببعضها البعض وأخرج الكلام. لكن في الحصة الماضية قام بجلدي لكنني كنت أنا من يتألم وليس الجني، فهو كان يظن أنه يضرب الجني، لكن أنا كنت أحس بألم كل ضربة وقلت له إنني أتألم فلم يصدقني، ظن أنه الجني الذي يريد إخضاعه فلم يصدقني، وبعد حصة الصرع وجدت إنني لا أقدر حتى أن أصلي، كل قواي انهكت تصوروا أن هناك أعضاء لم يلمسها ووجدتها تؤلمني، فما الحل إذن فأنا أخشى أن تسوء حالتي فانا لم أعد اعرف شيئا.