لا بأس إن شاء الله تعالى من إطعام ضيوف حفل الزواج من لحم الأضحية، على أن يكون جزء من الأضحية قد تم التصدق به على الفقراء ، ثم إقامة الحفل بالباقي، لأن للمسلم أن يأكل من أضحيته ويدخر ويهدي ويتصدق، ويستحب أن يكون لكل من الأكل والهدية والصدقة ثلث الأضحية، فإن قلت الصدقة عن الثلث فلا بأس ولكن الأولى أن لا تنقص بل تزيد، فإن كان في الحفل فقراء فليجعل ما يأكلونه صدقة وما يأكله غير الفقراء هدية من جزء الهدية وجزء الأكل الخاص به.
والخلاصة أنه يجوز مع عدم نسيان الفقراء ، تخصيص جزءا من الأضحية للصدقة ، وأن يطعم الضيوف بالباقي.


الوسوم: ,