التهليل الجماعي أثناء الجنازة

هدي النبي صلى الله عليه وسلم في اتباع الجنائز خفض الصوت ، والمشي بسكينة ووقار ، والتفكر في حال الميت ،أما رفع الصوت الجماعي أثناء الجنازة ، فلا أصل له ، والأولى اتباع ما كان عليه السلف الصالح .

تقول اللجنة الدائمة للبحوث والإفتاء بالسعودية :

هدي الرسول صلى الله عليه وسلم إذا تبع الجنازة أنه لا يسمع له صوت بالتهليل أو القراءة أو نحو ذلك، ولم يأمر بالتهليل الجماعي فيما نعلم، بل قد روي عنه صلى الله عليه وسلم :” أنه نهى أن يتبع الميت بصوت أو نار” رواه أبو داود.

وقال قيس بن عباد وهو من أكابر التابعين من أصحاب علي بن أبي طالب رضي الله عنه: كانوا يستحبون خفض الصوت عند الجنائز وعند الذكر وعند القتال.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: لا يستحب رفع الصوت مع الجنازة لا بقراءة ولا ذكر ولا غير ذلك، هذا مذهب الأئمة الأربعة وهو المأثور عن السلف من الصحابة والتابعين ولا أعلم فيه مخالفاً.

وقال أيضاً وقد اتفق أهل العلم بالحديث والآثار أن هذا لم يكن على عهد القرون المفضلة.

فرفع الصوت بالتهليل مع الجنائز بدعة منكرة وهكذا ما شابه ذلك من قولهم: (وحدوه) أو (اذكروا الله) أو قراءة بعض القصائد كالبردة.

أحدث المقالات